آخر الأخباراخبار المسلمين › الجدل حول غرة رمضان يجدد الدعوة لتوحيد بدايات الشهور العربية

صورة الخبر: هلال رمضان
هلال رمضان

تستطلع دار الإفتاء المصرية مساء غد الخميس، هلال شهر رمضان للعام الهجرى الحالى 1433، وذلك فى احتفال رسمى وشعبى بمناسبة الإعلان عن غرة هذا الشهر الكريم، وما توصلت إليه اللجان الشرعية والعلمية للدار والمنتشرة فى محافظات الجمهورية.

فى حين أكدت الحسابات الفلكية التى أجراها المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بحلوان أن غرة شهر رمضان ستوافق يوم الجمعة المقبل، أعلن "المشروع الإسلامى لرصد الأهلة"، ومقره أبوظبى بدولة الإمارات العربية المتحدة، أن غرة شهر رمضان المبارك ستكون يوم السبت القادم فى جميع الدول العربية.

وأوضحت وكالة أنباء الشرق الأوسط فى تقرير لها أنه مع اقتراب شهر رمضان المبارك كل عام، يكثر الجدل ويشتد الخلاف حول بداية هذا الشهر الهجرى الذى يعد إيذاناً بتنفيذ التكليف الشرعى بالصوم، وهو واحد من أركان الإسلام الخمسة، ويجد المسلمون فى مختلف الدول الإسلامية أنفسهم فى تباين واختلاف حول غرة الشهر التى تشير إليها الحسابات الفلكية.

من جانبهم، يؤكد علماء الفلك صحة الحسابات الفلكية وإمكانية الاعتماد عليها، وعلماء الدين يصرون على عدم الأخذ بنتائجها لأنها من صنع الإنسان، ويتمسكون بضرورة رؤية الهلال بالعين المجردة لأنها أصدق من الأجهزة الفلكية، ولهذا فإن بعض الدول الإسلامية تعتمد كلية على الحساب الفلكى فى الإعلان عن بدء شهر الصوم، فيما يصر البعض الآخر على ضرورة رؤية هلال شهر رمضان يوم استطلاعه شرعيا فى التاسع والعشرين من شهر شعبان من كل عام.

وفى مصر.. تعتبر الحسابات الفلكية التى يتوصل إليها علماء الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية قرينة مؤيدة للرؤية، ولا يؤخذ بها منفردة، فالحساب الفلكى شهادة بمولد الهلال لا شهادة برؤيته، ولا بأس أن يستعين الإنسان على الرؤية بأية وسائل علمية، طالما أن مضمون الرؤية باق.

الحساب الفلكى لمواد الهلال له فوائده المهمة فى حياة البشر، على أن لا يكون هو أساس الحكم على اعتبار بدايات الشهور التى حتى إن اختلفت، فيجب أن يكون المسلمون متفقين على أن هذا من إجراءات بداية الشهور، وليس دليلاً على الفرقة والاختلاف.

ورؤية الهلال يوم استطلاعه بالعين المجردة ليست بالسهولة، كما يتصور البعض، بل هى عسيرة، لأن ضوء الهلال لا يختلف كثيراً عن ضوء السماء فى حالة المكث، "وهى المدة ما بين غروب الشمس وغروب الهلال"، أى فترة بقاء القمر فى الأفق الغربى بعد مغيب الشمس، كما أن ضوء الهلال يقطع مسافات طويلة خلال الغلاف الجوى للأرض، والذى لا يخلو من الغبار والتلوث، ونادراً ما يخلو من الضباب والسحب الخفيفة.
فحين لم يتغلب رجال الدين فى الجولات الماضية بما يملكون من قوة نفوذ وتأثير، فإن علماء الفلك لم يخسروا القضية حتى الآن، ويرون أن اعتماد المسلمين على ما يقدمونه من حسابات فلكية فى تحديد مواقيت الصلاة - وهى عماد الدين - خير دليل على صدق نتائج الحسابات الفلكية.

ومن المسلم به أن تحديد أول الشهر القمرى يتوقف على رؤية الهلال بعد اكتمال القمر الذى يحدد الفيزيائيون عمره باستخدام عنصر الأسترانيوم، وتحلله إلى الروبيديم فى بعض الصخور، بأنه يبلغ 4 آلاف و600 مليون سنة، وهو التقويم الأفضل لمواعيد الشهور.

والشهر القمرى هو الفترة الزمنية بين مولدين متتاليين للقمر، ويتم مولد القمر الجديد "القمر الوليد" عندما يتساوى طول القمر وطول الشمس فى اتجاه واحد، وتسمى هذه اللحظة بالاقتران والاجتماع، وتسمى الفترة التى يتم فيها مولد القمر الجديد فترة "المحاق أو الاستنارة"، وهى فترة آخر الشهر التى يختفى فيها القمر من الأفق الشرقى عند الصبح، ويظهر مرة أخرى بعد يوم أو يومين فى الأفق الغربى بعد غروب الشمس كهلال رفيع، ورؤية هذا الهلال هى التى تحدد بداية الشهر القمرى أو الهجرى.

مطالع القمر الجديد "لحظة الاقتران والاجتماع" هى ظاهرة فلكية مهمة، وهى واحدة أو متزامنة بالنسبة لجميع أجزاء العالم، بصرف النظر عن لحظة الاقتران، سواء كانت ليلا أو نهارا، أما رؤية الهلال، والتى يجب أن تحدث بعد غروب الشمس، فهى ظاهرة مختلفة، تختلف باختلاف خطوط الطول والعرض للموطن الذى تكون فيه الأرض، وهذا يعنى أنه لو حددنا مكاناً خاصاً لرؤية الهلال، فإن ذلك يحرم بقية أجزاء العالم من ممارسة حقهم الشرعى فى رؤيته.

ومكة المكرمة قلب العالم الإسلامى، والفارق بين المشرق والمغرب الإسلامى هو أربع ساعات، وبالتالى يشترك المسلمون جميعاً فى الليلة الواحدة، حيث تعتبر إندونيسيا أقصر نقطة شرقية فى العالم الإسلامى، خط طول 120 شرقا، ومراكش أقصى نقطة غربية لرصد الهلال، خط طول 10 غربا، والفارق الزمنى بينهما 9 ساعات.

وتوحيد أوائل الشهور بالرؤية لا يمنع أن يتفق المسلمون على توحيدها بشرط واحد، وهو ألا يربط المسلمون ذلك بالأهواء السياسية، ويمكن أن يكون التوحيد بطريقتين أن تعتبر رؤية أى إقليم رؤية لكل الأقاليم ووسائل اتصال اليوم جعل ذلك ممكنا، أو أن يتخذ من مكة المكرمة مرصداً لرؤية الهلال، أو تتكون فيها لجنة إسلامية دولية تكون مهمتها رؤية الهلال على أن يكون قرارها ملزماً بكل الأقاليم الإسلامية، واختيار مكة لأسباب، أهمها أن فيها الحج، وهى عبادة مرتبطة بيوم عرفة المرتبط برؤية الهلال.

المصدر: (أ.ش.أ)

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الجدل حول غرة رمضان يجدد الدعوة لتوحيد بدايات الشهور العربية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
27528

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام