آخر الأخباراخبار المسلمين › إمام المسجد الحرام: الاهتمام بالجانب النفسي للطفل تميزت بها سيرة النبي

صورة الخبر: إمام المسجد الحرام: الاهتمام بالجانب النفسي للطفل تميزت بها سيرة النبي
إمام المسجد الحرام: الاهتمام بالجانب النفسي للطفل تميزت بها سيرة النبي

الرياض: أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه ودعاهم إلى الاهتمام بالأطفال ورعايتهم وبنشأتهم نشأه صالحه محذرا من تخويفهم وتعنيفهم لأنها تورث شخصية مضطربة ونفسية مهزوزة.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام : إن في دورنا وتحت سقف منازلنا أبشار غضة وأجنحة كسيرة وبراعم طريه إنها براعم لم تزهر وزهور لم تثمر أولئك هم الأطفال ثمرات القلوب وقطع الأكباد وأطفالنا عجزة تحت قدرتنا وهم مستقبل مرهون بحاضرنا وحياة تتشكل بتربيتنا وتصاغ بها وهم بعد ذلك كله بعض الحاضر وكل المستقبل ،والطفولة كهف يأوي إليه الكبار فيغسل الهم في براءة أطفاله.

واوضح امام المسجد الحرام إن العناية بالجانب النفسي والحسي للطفل تميزت في سيرة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وتوجيهاته فكان يمازح الصبيان ويأكل مع الأيتام ويمسح على رؤوسهم وقال عليه الصلاة والسلام: " أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين وأشار بأصبعيه". كما استعجل صلى الله عليه وسلم الصلاة عندما سمع بكاء طفل ونهى أن يفرق بين الأم وابنها في البيع بل وسعت شريعته عليه السلام حتى أولاد البهائم كما ورد النهي عن التفريق بين الشاة وولدها كما أنه وفي أهم فروض الدين وأشدها تعظيما كان عليه الصلاة والسلام يصلي وهو حامل أمامه ابن ابنته زينب رضي الله عنهما ويصلي وهو حامل الحسن ابن ابنته فاطمة رضي الله عنهما.

وتساءل هل الطفولة والأطفال بحاجة إلى التذكير بحقهم واستثارة المشاعر نحوهم رغم أن الفطرة داعية لذلك والطبع منساق وميال كذلك لافتا الانتباه إلى أنه رغم ما أنتجته المدنية من خير إلا أن الأنماط السلوكية والظواهر لم تعد خفية أصبحنا نتبناها في مجتمعنا وما كانت فيها من قبل ففتحت ضغوط الحياة اليومية وكثرة الأمراض النفسية والجراءة على تعاطي المؤثرات العقلية فوجد فئة من الآباء والأمهات غاب نبع الحب في قلوبهم وأسقط خريف الحب والحنان من نفوسهم فاستنت من بين جوانحهم إنسانيتهم فكان أول ضحايا ذلك الاستلاب هم الأطفال.

وأفاد فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب أنه توجد بين أسوار البيوت والمدارس حالات طفولة منتهكه وبراءة مغتالة يتعرض الأطفال في صورها إلى الضغط النفسي والعنف البدني والتعذيب الجسدي موضحا أن ابن الخمسة أعوام يقلب النظرات وهو يشاهد والده أن يلاقي من أبيه ضمة أو قبله فإذا لسع النار يفاجئه أو الضرب العنيف يتلقفه وقد غاب المعين والناصر.

وأضاف يقول أنه ثم طفل لم تجد أمه المضطربة نفسيا إلا جسد أطفالها وكم تحدث في المجتمع مثل هذه الانتهاكات وكم تمارس هذه الوحشية داخل البيوتات ولا يشهر بها جيران ولا أهل فقد أساء الأب لأطفاله وعذب أزواج أولاد زوجاتهم ولم يسلم الأطفال حتى من عاملات المنازل وعاش من عاش منهم مشوه الإنسانية متشح بالعدوانية له مستقبل قاتم وربما احترف جريمة الانحراف فخسر نفسه وخسره المجتمع.

وقال : ليست هذه الأمور بحمد الله عامة ولا شائعة ولكنها توجد بقدر غير قليل وإنه من أعظم أنواع الاحتساب رفع الظلم عن هذه الفئة خصوصا إذا كان الظلم واقعا من ذوي القربى مشيرا إلى أن ظلم ذوي القربى ويجب التنبه للصغار الذين ابتلوا بمرض نفسي أو بمرض عقلي خصوصا أن الطفل المعنف والمعذب حين تعنفه قد لا تسمع منه تعبيرا يكشف ما أصابه وقد أخذت تلك الاعتداءات في نفسه مأخذها الصغير لا ينسى وجراح الطفولة لا تندمل.

المصدر: المحيط

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على إمام المسجد الحرام: الاهتمام بالجانب النفسي للطفل تميزت بها سيرة النبي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
78402

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام