آخر الأخباراخبار المسلمين › أول أيام رمضان 2019 .. كيفية استقبال الشهر الكريم والتقرب إلى الله

صورة الخبر: استقبال الشهر الكريم
استقبال الشهر الكريم


أعلن الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن اليوم الأحد 5 مايو 2019 م هو آخر أيام شهر شعبان، وأن غدًا الاثنين 6 مايو هو أول أيام شهر رمضان المبارك لعام 1440 هجريًا.

جاء ذلك خلال احتفال رسمي وشعبي كبير نظمته دار الإفتاء المصرية، مساء اليوم الأحد، بقاعة الاحتفالات الكبرى بمركز مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، بمناسبة استطلاع هلال شهر رمضان المبارك، بحضور عدد من الشخصيات الرسمية والدينية والعامة.

وقال مفتي الجمهورية، إن دارَ الإفتاءِ المصريةَ استطلعَت هلالَ شهرِ رمضان المبارك لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وأربعين هجريًّا بعد غروب شمس يوم الأحد التاسعِ والعشرين من شهر شعبان للعام ألفٍ وأربعمائةٍ وأربعين هجريًّا الموافق الخامس من شهر مايو لعام ألفين وتسعة عشر ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية.

وتابع: وقد تحقَّقَ لدينا شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة ثبوتُ رؤية هلالِ شهر رمضان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وأربعين هجريًّا بِالعَيْن المجردةِ، وقد وافق ذلك الحساب الفلكي أيضًا، وعلى ذلك تُعلن دارُ الإفتاءِ المصريةُ أن يومَ الاثنين الموافق السادس من شهر مايو لعام ألفين وتسعة عشر ميلاديًّا هو أول أيام شهر رمضان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وأربعين هجريًّا.

وتقدم المفتي بهذه المناسبةِ الكريمةِ بخالص التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ونتمنى له دوام الصحة والعافية، كما تقدم بخالص التهنئة للشعب المصري الكريم، ولجميع رؤساءِ الدولِ العربيةِ والإسلاميةِ وملوكِها وأمرائِها وللمسلمين كافةً في كُلِّ مكان، داعين اللهَ سبحانه وتعالى أن يُعيدَ على مصرَ وعليهم جميعًا أمثالَ هذه الأيامِ المباركةِ باليُمنِ والخيرِ والبركات والأمنِ والسلام، وهو نعمَ المولى ونعمَ النصير.

ويعرف الصيام بأنه الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، كل المسلمين يشتركون فيه، لكن الصيام الحقيقي الذي يجب أن نعد أنفسنا له، ونوطن قلوبنا عليه: هو أن نطهر قلوبنا وأن نزكيها وأن تكون هذه القلوب بعيدة عما حرم الله تبارك وتعالى؛ فإذا كان الشرك والرياء والنفاق وما أشبهها كبائر ومصائب في الفطر، في شعبان أو رجب؛ فهي في رمضان أعظم، وأعظم.

ويجب أن نستقبل هذا الشهر بقلوب خالية من الغش والغل والحقد والحسد للمسلمين والشحناء والبغضاء والعداوات بين الإخوان والأرحام والزملاء والجيران حرامًا في سائر العام وهي كذلك؛ فهي في رمضان أشد حرمة".
كما يجب أن ننتهز هذه الفرصة لنترك هذه المحرمات التي تشغل قلوبنا وتأكل حسناتنا، فإذا كان النظر إلى المرأة الأجنبية محرمًا في سائر العام، فكيف يستحله الصائم في الليل أو في النهار؟".

كان النبي يستقبل شهر رمضان بالتضرع والدعاء لله بقوله "اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله هلال خير ورشد"، وكان صلى الله عليه وسلم يأتي في آخر يوم من شعبان ويقول لأصحابه: "أظلكم شهر مبارك شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار فهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة، فهو شهر يضاعف فيه الرزق فمن فطر صائما غفر الله له ذنوبه وعتق رقبته من النار".

كما يجب علينا أن نستعد لشهر رمضان بتطهير النفوس من الغل والحقد والرياء والكراهية والبغضاء حتى يكون للطاعة مردودها على هذه النفوس وتلك القلوب، وإنهاء الخلافات والمشاحنات: لأن جوائز رمضان الرحمة والمغفرة والعتق من النار ليست للمتقاطعين ولا المتباغضين ولا المتخاصمين، والامتناع عن الغيبة والنميمة.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أول أيام رمضان 2019 .. كيفية استقبال الشهر الكريم والتقرب إلى الله

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
33990

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله